برنامج الاتحاد للتمويل الأصغر

مراحل وتطورات

برنامج الاتحاد للتمويل الأصغر 
ماذا يعني ...... أو بما يهتم ..............
برنامج الاتحاد للتمويل الأصغر هو برنامج قام بدافع محاربة الواقع الأليم الذي تشهده  منطقتنا من تفاقم البطالة وانتشار الفقر بين الأسر مما أنتج عن المشاحنات بين العائلات وتفككها بحسب مقالات عدة كتبت فيها ( أن الفقر هو سبب رئيسي في تفكيك الأسر الصغيرة والمتوسطة)

ولأن مكتب إتحاد نساء اليمن /أبين  يتعامل مع تلك المشاكل والعمل الدائم في حلها  بالحلول العرفية (الوساطة/الأحكام ) ورأى أنها في أغلب الظروف لا تفيد العائلات المتفككة بسبب الفقر ,ومن خلال البحث المستمر وصلت فكرة المساعدة الذاتية وهذه المساعدة أتت على الصنفين للذكور والإناث والذي يسهم في تحسين الحالة المعيشية للعوائل التي تعاني من الدخل المحدود.
انطلاق هذا البرنامج كان مصدرا ايجابيا حيث رفع من حده كثير من المشاكل التي ساهمت في رفع نسب تفكيك الأسر بسبب ظروف المعيشة .

 وأهتم مكتب إدارة الإتحاد بمحافظة أبين  الممثلة بالأستاذة أمنة محسن العبد  في دعم ومساندة هذا البرنامج وتطويره وحيث ساهم مكتب الاتحاد في منح البرنامج المبلغ التشغيلي وذلك بالتمويل من الصندوق الاجتماعي للتنمية .
وبدء المشروع  في مدينة زنجبار أولا ومن ثم  جعار ومنطقة الكود بسبب قرب تلك المناطق للمركز,ووجد المشروع ترحيب من الأسر وأهالي تلك المناطق
وبدأ في الانتشار حتى وصل البرنامج إلى وقتنا الحالي الى سته فروع على ثلاث محافظات وهم (أبين , حضرموت وعدن ) ومكتب رئيسي لهم

لقي هذا البرنامج الكثير من الصعوبات اثناء الحرب الاخيرة التي حلت بمحافظة ابين ، لكن لم يتعثر فبقي في تواصل مع باقي فروعة التي كانت خارجة دائرة الحرب واسفل صوره توضح اثار هذا الدمار للمكتب


ولم ..ولن يتوقف البرنامج الى هنا فقط بل حتى نذكر أن
البرنامج قد وصل صداه الى كل منافسيه من المشاريع المثالية في المحافظات الأخرى  ..لا .. وحتى أصبح يقتدى بسياسته العملية ومنهجيته ...  حيث بدء التعاون  
مع منظمات دولية أخرى تهتم لتلك ألأمور وهي مكافحة الفقر و دحر البطالة,  وتقدم دعم للبرنامج ماليا وفنياً , ومن تلك المنظمات هي (منظمة جرامين جميل) والتي مقرها الرئيسي في الأمارات
كما لا ننسى الدور الفعال للصندوق الاجتماعي للتنمية وهو الممول الرئيسي للبرنامج والداعم الأهم
في تأهيل الكادر الوظيفي حيث بلغ عدد الموظفين للبرنامج (74) موظف